فن الكتابة والتعبير

كيفية كتابة تقرير مدرسي

تعريف التقرير

تتعدد الطرق التي يتم بها إيصال المعلومات حول مبادرة ما، أو إنجاز ما، فقد يكون هذا الإيصال عن طريق الكلام أو عن طريق عرض الأعمال، وقد يكون عن طريق كتابة تقرير يفصّل ويوضح مجريات هذه الأعمال وخطواتها، وبذلك فإنّ التقرير هو أحد أشكال إيصال المعلومات المفصلة والموضحة، ولعله أهم الأشكال وأكثرها وثوقًا في إيصال المعلومات، وله أنواع عديدة مثل التقرير الصحفي، والتقرير الإخباري المصور، ومنه التقرير المدرسي، وهذا المقال سيبين بوضوح كيفية كتابة تقرير مدرسي، إضافة إلى توضيح الأمور المشتركة بين كتابة التقرير وكتابة المقال.

كيفية كتابة تقرير مدرسي

إنّ التقارير لها أنواع متعددة، ولعلّ تنوعها مرتبط بالجهة التي تقوم بكتابتها، وبالجهة المستهدفة أيضًا، ومن أنواع هذه التقارير: التقرير المدرسي، وهو التقرير الذي يقوم الطلاب بكتابته حول موضوع معين يُطلب منهم من قِبل المعلّم، وبشكل عام فإنّ كتابة أيّ تقرير لا بدّ لها من خطوات، وفي ما يتعلق بكيفية كتابة تقرير مدرسي يمكن القول أنّه يحتاج أولًا إلى اختيار عنوان مناسب يضعه الطالب ويكون ملائمًا لموضوع التقرير، وبعد ذلك تأتي المقدمة وفيها تُذكر الدوافع التي دفعت الطالب إلى إعداد التقرير إضافة إلى ذكرالأهداف.

وبعد المقدمة يذكر الطالب أبرز الدراسات السابقة حول الموضوع الذي يتناوله في تقريره، أو أبرز الباحثين الذين عالجوا هذه القضية أو المشكلة، ومن ثم وبعد إجراء الأبحاث اللازمة يكتب الخلاصة التي توصل إليها، ويبين أبرز النتائج التي انتهى إليها، وبعدها يذكر مجموعة من التوصيات والمقترحات لمن سيتابع هذا التقرير من بعده، أو من يريد أن يضيف شيئًا لهذا التقرير، مع التأكيد على ألّا ينسى الطالب توثيق المصادر والمراجع التي اعتمدها في كتابة تقريره، وهذه هي أبرز الخطوط العريضة المتعلقة لكيفية كتابة تقرير مدرسي، ومما يجدر ذكره أنّ ثمة تفاصيل تتعلق بطريقة توثيق المصادر والمراجع وهي تعود إلى طريقة كلّ بلد أو كلّ مدرّس في توثيق المصادر.

إقرأ أيضا:خصائص التقرير الصحفي

الفرق بين المقالة والتقرير

ختامًا لا بُدّ من القول أنّ التقرير والمقالة يشتركان في بعض الأمور من حيث بنية كلّ منهما، فكلّ منهما يحتاج عنوانًا، ومن ثم مقدمة تمهد وتوطئ لموضوع النص الرئيس، وكلاهما لا بُدّ أن ينتهي بخلاصة تلخّص ما ورد في صلب النص الرئيس، أمّا الاختلاف بينهما هو أنّ المقالة تكون موجهة للمجتمع عمومًا، حتى أحيانًا دون أن يُطلب من الكاتب أن يكتبها، أيّ ليست فرضًا أو واجبًا، في حين أنّ التقرير يكون محددًا بموضوع معين وغالبًا ما يكون مفروضًا من جهة أخرى، وفي التقرير المدرسي هذه الجهة هي المدرّس، والمقالة تعالج موضوعًا اجتماعيًا يبين فيه الكاتب رأيه ووجهة نظره معتمدًا النمط البرهاني في إقناع الآخرين، في حين أنّ التقرير المدرسي يعتمد اعتمادًا كبيرًا على ما ورد في المصادر والمراجع من معلومات وإحصائيات وآراء للباحثين.

إقرأ أيضا:خصائص التقرير الصحفي
السابق
معلومات عن فن الرسم بالرمل
التالي
خصائص التقرير الصحفي

اترك تعليقاً